غير مصنف

أزمة ساخنة تُهدد حكومة العثماني .. ومبديع يحذر من تفكك التحالف

أقر محمد مبديع، رئيس الفريق الحركي ومنسق الأغلبية بمجلس النواب، بوجود أزمة بين مكونات التحالف الحكومي بخصوص القانون الإطار للتعليم، بعد تراجع فريق العدالة والتنمية عن التوافقات التي حسمت في إطار التعديلات، خصوصا تلك المتعلقة بلغة التدريس.

وأوضح مبديع أن القانون الإطار للتعليم شهد نقاشا واسعا داخل البرلمان وخارجه “لأنه مشروع مجتمعي سيؤطر الأجيال القادمة، وهو الأول من نوعه، ونحن اليوم في نقطة مفصلية مهمة”.

وأضاف، في تصريح لجريدة الإلكترونية، أن الأغلبية والمعارضة اختارتا التوافق بين جميع مكونات البرلمان، بعد دراسة المشروع في إطار لجنة مكونة من رؤساء الفرق، يترأسها رئيس مجلس النواب، بالإضافة إلى تشكيل لجنة تقنية خلصت في عملها إلى التوافق حول مجمل مضامين النص.

رئيس الفريق الحركي، وهو يشرح كيفية وصول البرلمان إلى “البلوكاج” الجديد، قال إنه بعد الانتقال إلى دراسة المشروع داخل لجنة الثقافة والاتصال تبين أن “البيجيدي يبدي تحفظات على مواد سبق أن توافقنا حولها، وهنا وقع المشكل لأنه بعدما حسمنا خلافاتنا في تصور موحد خرج مكون أغلبي ليعترض على ذلك”.

وهاجم القيادي في حزب الحركة الشعبية حليفه في الحكومة قائلا: “لا يصلح أن نكون متفقين على تعديلات برلمانية ونعترض على تعديلين، هذا أمر يحصل لأول مرة في تاريخ المؤسسة البرلمانية”.

وبعد أن أشار إلى أنه من حق أي فريق أن يُعبر عن رأيه، أكد رئيس الفريق الحركي أن التراجع في المواقف يضرب بعرض الحائط الالتزامات التي تؤطر عمل الحكومة الحالية”، مقرا بأن فرق الأغلبية استنفدت جميع محاولاتها للتوافق خلال الاجتماع الذي تم مساء الأربعاء، والذي انتهى بتأجيل التصويت إلى أجل غير معلوم.

وطالب مبديع سعد الدين العثماني، باعتباره رئيس التحالف الأغلبي، بالتدخل من أجل ضبط فريقه البرلماني، وإما فإن باقي مكونات الأغلبية ستكون مضطرة للذهاب إلى وضع لا يخدم هذا التحالف الحكومي، يضيف مبديع.

×

تابعنا على الفايسبوك

فيروس كورونا في المغرب

المبيان التراكمي لتطور فيروس كورونا في المغرب
فيروس كورونا في المغرب