الرئيسية سياسة استفزازات “البوليساريو” للمغرب تعرقل أشغال البرلمان الإفريقي

استفزازات “البوليساريو” للمغرب تعرقل أشغال البرلمان الإفريقي

كتبه كتب في 2018-10-24 - 1:22 م

فصول صراع ضار عرفتها محطة “الانعقاد البرلماني الخامس للبرلمان الإفريقي برواندا”، بين المغرب وجبهة البوليساريو، إذ شهد اجتماع مجموعة شمال إفريقيا هجوم أحد الانفصاليين على النائبة البرلمانية مريم وحساة، ناعتا إياها بـ”المحتلة”، لترد عليه واصفة إياه بـ”الخائن والمرتزق”، حسب ما ذكرته مصادر حضرت اللقاء.

مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية أكدت أن “ما دار بين الطرفين أدى إلى مشادات كلامية عنيفة توقفت إثرها أشغال اللجنة لمدة ساعة من الزمن، واستؤنفت بعد قدوم رئيس البرلمان الإفريقي، روجيه نكودو دانغ، الذي أكد في كلمته أن نزاع الصحراء معروض أمام الأمم المتحدة، والبرلمان الإفريقي يمتثل لقرارات القمة الإفريقية الأخيرة التي انعقدت بموريتانيا، والتي أكدت على دعم جهود الأمم المتحدة”.

وأردفت المصادر ذاتها بأن “البوليساريو تكبدت خسائر كبيرة على مستوى صورتها أمام البرلمانيين الأفارقة بعد هذا التصرف، خصوصا أن اللقاء يشهد حضور برلمانات الدول الإفريقية، ويكون فيها النقاش مساهما فعالا في تقريب وجهات النظر بين مختلف البلدان”.

وفي هذا الصدد قال كريم عايش، الباحث في العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس، إن “اجتماعات المؤسسة الإفريقية لن تحيد عن عادتها منذ قبول الاتحاد الإفريقي عضوية كيان وهمي لا يحترم أبسط شروط القانون الدولي في ما يتعلق بتعريف الدول، ولا يعيش سوى بفضل راعيته وممولته الجزائر، في خرق واضح للميثاق المؤسس للمنظمة، ولكل المواثيق التي وقعتها الجزائر وخانتها بعد ذلك”.

وأضاف رئيس مركز الرباط للدراسات الإستراتيجية أن “استفزازات البوليساريو دفعت ممثلي المغرب إلى الاحتجاج على حضور كيان وهمي في اجتماع لجنة شمال إفريقيا، والاعتراض على وجود أشخاص لا يمثلون في الواقع غير ما تمليه عليهم الجزائر في إطار تشويشها الدائم على عمل المؤسسات الجادة ومحاربة المملكة المغربية على كل الأصعدة، خدمة لأجندتها في بث الفوضى والبلبلة في ربوع إفريقيا تحت مسمى دعم الشعوب في تقرير مصيرها”.

وأكدت المتحدث، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الجزائر تُسخر البوليساريو عوض الاشتغال على شعار المؤتمر المتمثل في محاربة الفساد كسبيل مستدام لضمان تحول إفريقيا”، مشيرا إلى أن “انعقاد الاجتماع متعدد الأطراف حول مشروع قانون الشرطة الإفريقية بدوره سيشهد انتشار فيروس التشويش الجزائري بإقحام مغالطات وأكاذيب حول حقوق الإنسان والإرهاب، للتغطية على ما تقوم به البوليساريو عبر شبكاتها للجريمة المنظمة والعابرة للحدود، وكذا ارتباطاتها الإرهابية”.

وختم عايش تصريحه قائلا: “الدورة البرلمانية الإفريقية فرصة سانحة لعقد اجتماعات مع مختلف الوفود البرلمانية لتقديم المقترحات المغربية والشروحات في ما يتعلق بمجهود المغرب في تطوير الأقاليم الصحراوية واستمرار مسلسل التنمية والتحديث، وكذا مختلف المراحل التي عرفها تعزيز المكتسبات الديمقراطية وحقوق الإنسان والتطلع لغد أحسن وفق النموذج التنموي الجديد الذي يقوم الفاعلون المؤسساتيون بدراسته وفق منظور جهوي تنموي مندمج”.