الرئيسية مال وأعمال الخليج يُدعم المغرب مالياً .. الحكومة تتوقع ملياري درهم في 2019

الخليج يُدعم المغرب مالياً .. الحكومة تتوقع ملياري درهم في 2019

كتبه كتب في 2018-10-22 - 6:03 م

تُواصل دول مجلس التعاون الخليجي دعم المغرب مالياً من أجل خفض العجز التجاري ودعم رصيد المملكة من العملة الصعبة، إذ توقعت حكومة العثماني أن تحصل الرباط على 2 مليار درهم خلال سنة 2019.

وكشف تقرير حول الحسابات الخصوصية للخزينة، مقدم ضمن مشروع قانون المالية للعام المقبل، والذي تمت إحالته على البرلمان، أن موارد الحساب الخاص بمنح دول مجلس التعاون الخليجي بلغت سنة 2017، بما فيها الرصيد المرحل، حوالي 33.255.74 مليون درهم، مقابل 24.032.35 مليون درهم و16.836.38 مليون درهم على التوالي سنتي 2016 و2015؛ أي بارتفاع سنوي يقدر بـ40.54 في المائة.

وتتوزع الهبات الخليجية، وفق المصدر ذاته، على قطاعات متعددة بالمغرب، وعلى رأسها القطاعات الاجتماعية بنسبة 59 في المائة من التمويلات، ما يعكس تفضيل المانحين للبرامج الاجتماعية؛ وتليها في المرتبة الثانية مشاريع البنيات التحتية بنسبية 31 في المائة من التمويلات، بينما تمثل القطاعات الإنتاجية نسبة 10 في المائة من الأموال المعبأة من هذه المنح.

وإلى حدود نهاية شهر غشت 2018، استفادت مشاريع القطاع الاجتماعي (الصحة والتعليم والتكوين المهني) مما يناهز 61 في المائة من التمويل، تليها مشاريع قطاع الصحة بنسبة 29 في المائة، ومشاريع السكن الاجتماعي بنسبة 21 في المائة، والتنمية الاجتماعية (التنمية البشرية والتنمية القروية) بنسبة 18 في المائة من هذه المخصصات.

وأشار التقرير الحكومي إلى أن المخصصات الخليجية الموجهة إلى البنيات التحتية تتوزع بين المشاريع المتعلقة بالنقل (الطرق والموانئ والمحطات) بنسبة 68 في المائة، والسدود بنسبة 17 في المائة، ومشاريع التزويد بالماء الصالح للشرب والكهرباء ومشاريع الصرف الصحي بنسبة 15 في المائة.

وفي ما يتعلق بالقطاعات الإنتاجية، يضيف التقرير، فقد استفادت المشاريع الزراعية بنسبة 86 في المائة من مخصصات هذه الهبات الخليجية، و14 في المائة لقطاع الصيد البحري.

المعطيات الرسمية أوردت أن إجمالي السحوبات المتراكمة إلى غاية نهاية غشت 2018 بلغت ما مجموعه 4 ملايير و400 مليون دولار أمريكي، منها مجموع الهبات الكويتية والقطرية، أي 1.250 مليون دولار أمريكي لكل منهما. أما بالنسبة للمنح السعودية والإماراتية فقد بلغت الأداءات 1.032 مليون دولار أمريكي من الهبة الإماراتية، و868 مليون دولار أمريكي من الهبة السعودية.

وكان المغرب، في إطار الشراكة الإستراتيجية التي تجمعه مع دول الخليج قام بإحداث حساب خاص ضمن “الصناديق السوداء” سنة 2013، من أجل ضبط وتتبع هذه المنح القادمة أساسا من الإمارات العربية المتحدة، والسعودية، والكويت وقطر.