الرئيسية سياسة العلمي يصف بنكيران بـ”العقل الصغير” .. وأخنوش يسْلُك “أغراس”

العلمي يصف بنكيران بـ”العقل الصغير” .. وأخنوش يسْلُك “أغراس”

كتبه كتب في 2019-01-28 - 12:17 م

قال الطالبي العلمي، القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، إن “العقول الكبيرة تناقش أفكارا ومواضيع وتصورات، والعقول الوسطى تحكي حكايات، بينما تتحدّث العقول الصغرى عن الأشخاص”، مضيفا أنّ “كلام تشيرشل هذا هو جوابه”، في معرض حديثه عن إحدى الخرجات الأخيرة لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية.

وصرّح الطالبي العلمي بأنه اختار “رفع المستوى حتى يكون النقاش حول قضايا مجتمعية يعيشها المجتمع المغربي”، وزاد، في تصريح لوسائل الإعلام المغربية على هامش اجتماع المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار اليوم الأحد بالعاصمة الرباط، متحدّثا عن عقد الحزب لمجلسه الوطني بعد سنة من أجل “تقييم حصيلة العمل الحزبي الداخلي، ثم تقييم حصيلة العمل داخل التجمّع الوطني للأحرار وعلاقته بباقي الفاعلين، وعلاقة الحزب بالقضايا المطروحة في المجتمع”.

وذكّر العلمي بما ورد في خطاب عزيز أخنوش، رئيس الحزب، حول “مسألة التجار التي خلقت نقاشا”، مضيفا أن هذا الاجتماع “كان مناسبة للمناضلين لطرح مجموعة من القضايا التنظيمية، والاستعدادات حول كيفية إطلاق خريطة طريق سنة 2019″، مؤكّدا أن حزب الأحرار “كهيئة سياسية، سيخوض غمار الانتخابات في وقتها كباقي السنوات الماضية”.

وقال القيادي التجمّعي إن علاقة الأحرار جيّدة مع حزب الاتحاد الدستوري، موضّحا أن ما يحدث هو تقييم لعمل فريق “التجمع الدستوري”، الذي يجمع الحزبين على مستوى مجلس النواب، “لأنه كانت هناك محطّات كانت فيها بعض الخلافات، وعالجناها بشكل حِبِّي، والآن نريدها أن يكون العلاج بشكل مؤسّساتي حتى لا تتكرّر”.

وقال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، إن “اجتماع المجلس الوطني كان اجتماعا جد مهم، وكان مناسبة لتقييم مجموعة من المراحل التي مررنا منها”، مضيفا أن هذه المراحل “أظهرت أنّ هناك دينامية وعملا واشتغالا مع المواطنين، وقربا منهم، ومع المناضلين والمناضلات في جميع المناطق وجميع الجهات”.

وذكّر أخنوش، في تصريح على هامش اجتماع المجلس الوطني للحزب الذي يترأّسه، بأنه منذ تحمل المسؤولية ذهب إلى الجهات الاثني عشر للمملكة مرتين، موضّحا أن “هذا الاجتماع كان مناسبة للدخول في نقاشات وحوار مع المواطنين، وعقد المكاتب السياسية خارج المقرّ وقرب المواطن”.

واستحضر رئيس “الأحرار” استعداد أعضاء الحزب لدخول ما أسماه بـ”مرحلة 2019، التي فيها برنامج جد مهم لالتقاء النساء والشباب والمهندسين والمنتَخَبين، والتحاور معهم، والإعداد، حتى تكون جميع تنظيماتنا في هذه السنة متكاملة ومنسجمة لندخل مراحل أخرى تهمّ عددا من الأنشطة السياسية”.

وجدّد أخنوش التأكيد على أنّ المهم هو العمل، مضيفا أن “ما يهمنا هو المواطن، والمسؤولية، وكل واحد من حقه قول ما يريد، وذلك لا يهمّنا”، ثم استدرك قائلا: “ما يهمّنا هو الاشتغال والعمل والمعقول والزيادة في أَغَراسْ أغراس”.

كما دعا إلى “عدم تملص أحد من المسؤولية”، في سياق حديثه عن الفوترة والتجار، مضيفا أن “قانون المالية قانون للحكومة ورئيس الحكومة ويعدّه وزير المالية، والأغلبية موجودة ولها مسؤوليتها”.

واسترسل موضّحا: “ما نقوله هو إذا كان هناك خلل وإذا لم يعجب الناس الحال، فلن يكون هناك بأس إذا تمّ النقاش والحوار، لتعود المياه إلى مجاريها بكل مسؤولية ودون اختباء أو أي شيء”، بتعبير زعيم “الأحرار”.