العين الإماراتي يدخل التاريخ بالتأهل إلى نهائي “مونديال الأندية”

حقق العين الإماراتي إنجازا تاريخيا بعد أن تأهل إلى نهائي مونديال الأندية بالإمارات إثر تفوقه في المباراة الماراثونية أمام ريفر بليت الأرجنتيني في نصف النهائي، مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب (هزاع بن زايد) بركلات الترجيح (5-4) بعد نهاية الشوطين الأصليين والإضافيين بالتعادل (2-2).

وبهذا يحفر الفريق العيناوي اسمه في تاريخ البطولة بعد أن أصبح أول فريق إماراتي يحظى بشرف التأهل للنهائي والثاني عربيا بعد الرجاء المغربي الذي حقق هذا الإنجاز قبل 5 سنوات عندما استضاف البطولة قبل أن يخسر اللقب بثنائية نظيفة أمام بايرن ميونخ الألماني.

وسينتظر “الزعيم” في النهائي الذي سيقام السبت المقبل على ملعب (مدينة زايد الرياضية) بأبوظبي، المتأهل من مواجهة نصف النهائي الأخرى غدا الأربعاء بين ريال مدريد الإسباني، حامل لقب آخر نسختين، وكاشيما آنتلرز الياباني، بطل آسيا.

في المقابل، فشل فريق “المليونيرات” تكرار ما حققه في نسخة 2015 باليابان عندما بلغ النهائي الذي خسره بثلاثية دون رد أمام برشلونة الإسباني، ويكتفي باللعب على مباراة تحديد المركز الثالث يوم السبت المقبل أمام الخاسر من مباراة المربع الذهبي الأخرى.

كما حدث في مباراته الماضية بدور الثمانية أمام الترجي التونسي، استغل بطل الإمارات عاملي الأرض والجمهور ومهد الطريق مبكرا لشباك الفريق الأرجنتيني منذ الدقيقة الثالثة برأس مهاجمه السويدي ماركوس بيرغ الذي حول ركلة ركنية برأسه للخلف وسط غابة من السيقان لتمر الكرة من بين قدمي حارس ريفر فرانكو أرماني وتستقر في الشباك.

لم يتأثر لاعبو ريفر بالهدف المبكر وتمكنوا من الرد سريعا بعد 8 دقائق بهدف التعادل بقدم النجم رافائيل سانتوس بوري الذي تابع تسديدة قوية من لوكاس براتو من داخل المنطقة بقدمة داخل الشباك وسط حراسة من مدافعي العين.

لم تكد تمر سوى خمس دقائق حتى تقدم بطل أمريكا الجنوبية عن طريق نفس اللاعب الذي ترحم تمريرة بينية من الرائع جونزالو مارتينيز داخل المنطقة من هجمة مرتدة سريعة ليسدد كرة قوية في الزاوية البعيدة لمرمى خالد عيسى.

لم ينل الهدف من معنويات لاعبي العين الذين ضغطوا بقوة وكانوا أن يدركوا التعادل في الدقيقة 25 بعد تصويبة قوية من النجم المصري حسين الشحات من داخل المنطقة تألق أرماني في إبعادها بأعجوبة.

واصل الشحات تهديد مرمى ريفر وتمكن من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع إلا أن تقنية حكم الفيديو المساعد “VAR” تدخلت وألغت الهدف بداعي تواجد النجم المصري في موقف تسلل.

مع بداية الشوط الثاني، استمر الأداء القوي للعين حتى تمكن من إدراك التعادل في الدقيقة 51 بقدم نجمه البرازيلي كايو فرنانديز بعد تسديدة أرضية من داخل المنطقة على القدم الثابتة لأرماني.

استمر الوضع كما هو بين الفريقين، حتى أعلن الحكم تمديد المباراة لشوطين إضافيين الذي لم يشهد أي تغير على مستوى النتيجة ليلجأ الفريقان لركلات الترجيج التي ابتسمتلأصحاب الأرض بعد تألق الحارس خالد عيسى الذي تصدى للركلة الخامسة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.