رياضة

المغرب في 2018.. إنجازات إفريقية وتألق مونديالي

كان عام 2018 سعيدا لكرة القدم المغربية، بعد ظهور المنتخب الأول بأداء مقنع في أول مشاركة له بنهائيات كأس العالم منذ 20 عاما، رغم الخروج من دور المجموعات، بجانب التتويج بكأس إفريقيا للاعبين المحليين، وفوز الرجاء البيضاوي بكأس الكونفدرالية، وغريمه الوداد بكأس السوبر الإفريقية.

ورغم الوقوع في مجموعة صعبة بنهائيات روسيا مع البرتغال بطلة أوروبا، وإسبانيا بطلة العالم 2010، بجانب إيران، كان فريق المدرب هيرفي رينارد عند حسن الظن، لكن لم يسانده الحظ.

وسجل عزيز بوحدوز هدفا بالخطأ في مرماه في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليخسر المغرب (1-0)، من إيران في المباراة الأولى، ثم خسر بنفس النتيجة بصعوبة من البرتغال بهدف كريستيانو رونالدو وسط جدل تحكيمي.

وكان منتخب المغرب في طريقه لانتصار تاريخي على إسبانيا، عندما تقدم مرتين عبر خالد بوطيب ويوسف نصيري، لكن إياجو أسباس أدرك التعادل لإسبانيا في الوقت المحتسب بدل الضائع لتنتهي المباراة بنتيجة 2-2.

ولم يتمكن المغرب، العائد للنهائيات لأول مرة منذ 1998، من معادلة إنجازه في نسخة 1986 بالمكسيك عندما تأهل للدور الثاني، لكن الجمهور بدا راضيا عن الأداء في روسيا.

وقبل انطلاق نهائيات روسيا خسر المغرب سباق استضافة كأس العالم 2026 أمام العرض الثلاثي لأمريكا الشمالية بمشاركة الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، وأخفق البلد العربي بذلك في المحاولة الخامسة لاستضافة الحدث.

وتشير تقارير إلى أن المغرب سيتعاون مع إسبانيا والبرتغال في عرض مشترك لاستضافة كأس العالم 2030.

 وكانت بداية العام مثالية بعد تتويج منتخب المحليين باللقب على أرض المغرب في فبراير/ شباط الماضي، بعد سحب التنظيم من كينيا، وفاز المنتخب المغربي برباعية على نيجيريا في المباراة النهائية.

وبعد أقل من شهر، حصد الوداد كأس السوبر القارية بتغلبه على مازيمبي (1-0)، في الدار البيضاء.
وفي ختام العام، عاد الرجاء لمنصة التتويج في إفريقيا بعد غياب 15 عاما، بفوزه بلقب الكونفدرالية، بعد التغلب 4-3، على فيتا كلوب في مجموع مباراتي النهائي.

وتأهل منتخب المغرب تحت 17 عاما، لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لأول مرة والتي تستضيفها تنزانيا في أبريل/ نيسان المقبل.

ويتأهل الأربعة الأوائل من هذه المسابقة إلى كأس العالم للناشئين 2019، في بيرو.

وعلى المستوى المحلي، تُوج اتحاد طنجة بلقب دوري المحترفين لأول مرة في تاريخه.