صحة

انفجار كورونا في الوحدات الإنتاجية.. وزارة الشغل: تعميم التحاليل مكن من رصد حالات إصابة العمال بدون أعراض

خرجت وزارة الشغل والإدماج المهني، اليوم الجمعة، للتعليق على تطورات الوضع الوبائي في الوحدات الصناعية والإنتاجية، في ظل جائحة كورونا.

وفسرت سليمة عضمي، مديرة الشغل بالوزارة في تصريحها اليوم الجمعة، الحالات الأخيرة التي تم اكتشافها داخل الوحدات الإنتاجية، لتعميم التحاليل الطبية الخاصة بفيروس كورونا في الوحدات الصناعية والإنتاجية، وهي التحاليل التي مكنت من مشف الحالات التي تحمل الفيروس بدون أعراض، وأن المشغلين مسؤلون بوضع التدابير الاحترازية التي تنص عليها السلطات، وجميع التدابير التي نصت عليها وزارة الصحة أو وزارة الشغل والإدماج الهني، والتي أخرجت بروتوكول خاص للعمل الآمن للأجراء.

وحسب ذات المسؤولة، ففي إطار المراقبة، وخاصة من طرف مفتشي الشغل في إطار اللجان الإقليمية التي تضم ممثلين عن وزارة الصحة ووزارة الداخلية، فقد تحت زيارة 12300 مقاولة عبر التراب الوطني، وتم الوقوف على مراقبة ‎132 ألف تدبير، مشددة على أن أغلب التدابير كانت محترمة، وتم تسجيل أن 21 ألف تدبير غير محترم، وسهرت اللجنة على عودة لمراقبته.

وأكدت ذات المسؤولة، أنه عندما يصعب احترام التدابير الخاصة بفيروس كورونا المستجد، فيتم اتخاذ قرار الإغلاق.

يشار إلى أن للا يمونة، نواحي القنيطرة، باتت تمثل أكبر بؤرة إنتاجية لفيروس كورونا، وسط توقعات بأن يسجل المغرب اليوم واحدة من أكبر الحصيلات اليومية للفيروس منذ بدايته، بسبب هذه البؤرة.