تفاصيل صادمة جديدة تظهر في جريمة قتل جندي لإبنه !

تباعا لما أشرنا إليه سابق في مقال حول جريمة قتل بشعة راح ضحيتها طفل لم يتجاوز 14 عاما، تعرض لضرب شديد من طرف والده.
و قد سبق لمصادر أن أكدت أن الأب و هو جندي سابق و الذي قضى 30 سنة في سلك الجندية قد إنهال بالضرب على ابنه بواسطة آلة حادة ألحقت به جروحا خطيرة، عجّلت بنقله إلى المستشفى الإقليمي بمدينة بنجرير، لكنه فارق الحياة فور وصوله.
و فجر التحقيق الذي قالت به الشرطة في مدينة ابن جرير مجموعة من الحقائق الصادمة حيث صرح الأب تمهيديا خلال التحقيق تمهيديا أنه دخل في نوبة غضب حاد بعدما أخبرته زوجته بأنها ضبطت ابنهما القاصر المتوفى يمارس الجنس على شقيقه الأصغر، مضيفا بأن ما أجّج غضبه هو أن الضحية كان يقاوم تدخله محاولا التصدي لعملية تأديبه من طرف أصوله، قبل أن يقوم الأب بتكبيله وضربه.
و قد أكدت الزوجة خلال نفس التحقيق أنها قد إكتشف جريمة إغتصاب الإبن و هو الضحية لشقيقه الأصغر بعدما كانت منهمكة في إعداد وجبة الفطور الرمضاني، لتنتبه إلى أن ابنها، الذي يتابع دراسته بمستوى الثامن، وشقيقه الأصغر، الذي يتابع دراسته بالمستوى الثالث ابتدائي، قد تواريا عن الأنظار، قبل أن تضبط ابنها البكر متلبسا بالاعتداء الجنسي على شقيقه، لتشرع في الصراخ والبكاء وتعمد إلى الاتصال هاتفيا بزوجها، الذي حلّ توا بالمنزل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.