تفشي فيروس “كورونا” .. خبراء أمريكيون يدحضون نظرية المؤامرة

قال عالم أمريكي بارز في علوم الأوبئة إن فيروس كورونا الجديد “حدث بشكل طبيعي من الحيوانات إلى البشر”، وليس من “صنع بعض أبحاث الأسلحة البيولوجية”، داحضا بذلك نظرية المؤامرة حول أصل الفيروس، معبرا عن الدعم للعاملين الصحيين الصينيين.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” عن آرثر رينغولد، عالم الأوبئة بجامعة كاليفورنيا في بيركلي، قوله في مقابلة معه مؤخرا: “أنا أرفض نظرية (المؤامرة) هذه. واستنادا إلى ما نعرفه، فمن المرجح أنه (الفيروس) نشأ في الحيوان ثم انتقل إلى البشر، تماما مثل حالة سارس (متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ميرس (MERS)”.

ومنذ اندلاع مرض فيروس كورونا الجديد، نشر بعض السياسيين الأمريكيين شائعات عن الفيروس. وطرح السيناتور توم كوتون مؤخرا أن الفيروس ربما يكون قد أنشئ بمختبر بيولوجي في الصين.

وقال رينغولد، وهو أيضا رئيس قسم علم الأوبئة والإحصاء الحيوي في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، الذي يكرس نفسه للوقاية من الأمراض المعدية والسيطرة عليها، “لا أعتقد فعلا أنه (الفيروس) قد أنشئ في بعض أبحاث الأسلحة البيولوجية. وأرى أنه حدث بشكل طبيعي من الحيوانات إلى البشر”.

أما وليام شافنر، المدير الطبي للمؤسسة الوطنية للأمراض المعدية، وهي منظمة تتخذ من واشنطن مقرا لها، فكان له رأي مماثل.

وقال خلال لقاء هاتفي: “على حد علمي، لم يقم أي عالم حسن السمعة بإثارة مثل هذا التساؤل. وهناك الآن بعض البيانات العلمية التي تشير إلى أن هذه ظاهرة طبيعية مثلما كان الحال مع السارس أو ميرس”.

وأثارت نظرية المؤامرة ردود فعل رافضة من علماء دوليين؛ إذ انتقدت المجلة الطبية “ذا لانسيت” هذه النظرية، باعتبارها شيئا يعيق مواجهة فيروس كورونا الجديد.

وقالت المجلة في افتتاحية نشرت يوم السبت الماضي: “إن السهولة التي يمكن من خلالها تكرار عدم الدقة والمؤامرات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنافذ التقليدية تجعل الصحة العامة في وضع غير سليم”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.