الرئيسية صحة جمعيات المستهلكين توصي بترك التدخين لمواجهة غلاء الأسعار

جمعيات المستهلكين توصي بترك التدخين لمواجهة غلاء الأسعار

كتبه كتب في 2018-11-09 - 12:01 م

قررت حكومة سعد الدين العثماني رفع نسبة الضرائب المطبقة على السجائر في السوق المغربية، وأجازت المادة 5 من مشروع قانون المالية لإدارة الجمارك الرفع من نسبة الضريبة على “ماركيز” الذي سيزيد ثمنه بدرهمين، و”مارلبورو” الذي سيرتفع سعره بسبعة دراهم.

وحذر برلمانيون وزير المالية من كون هذه الزيادة ستؤدي إلى انخفاض المداخيل الضريبية للدولة بلجوء المدخنين، وخصوصا المنتمين للطبقات الفقيرة، إلى “السوق السوداء”.

وقالت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك إن الحل الأمثل لمواجهة هذه الزيادة في أسعار السجائر “هو تقليص حجم مشتريات المستهلك من هذا المنتوج المضر بالصحة”.

وقال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إن “الحكومة تتخذ من فرض مزيد من الضرائب على السجائر مصدرا لمزيد من المداخيل الجبائية، دون الاكتراث بالخطر الذي تشكله هذه السجائر على صحة المواطنين”.

وأضاف المتحدث، في تصريح لهسبريس، أن “الحكومة تتحمل المسؤولية كاملة في اتساع دائرة استهلاك السجائر داخل أوساط الشباب المغربي، نظرا لعدم قيامها بدورها في توعية المواطن بخطورة الاستمرار في استهلاك السجائر، عبر القيام بحملات توعية عن طريق وسائل الإعلام، على غرار ما هو معمول به في الدول المجاورة”.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد دعت المغرب، العام الماضي، إلى اعتماد سياسة محاربة استهلاك السجائر عبر الرفع من الضرائب عليها والرفع من أسعار استهلاكها.

وأوضح تقرير للمنظمة أن التدخين يعد من ضمن أهم مسببات الوفيات، كما أنه يصيب جسم الإنسان بالعديد من الأمراض السرطانية والقلبية، مما يكبد الصحة العامة الكثير من المشاكل التي يكون لها انعكاس كبير على الاقتصاد.

وأشار التقرير إلى أن السجائر المهربة تكبد المغرب ملايين الدراهم باعتبار حصتها تساوي 14 بالمائة من نسبة استهلاك التبغ.