الرئيسية رياضة جَماهير الجيش تُطالب بإقالة فاخر ومصير التحقيق في “التسمْسير”

جَماهير الجيش تُطالب بإقالة فاخر ومصير التحقيق في “التسمْسير”

كتبه كتب في 2018-11-26 - 11:32 ص

جَدَّد فصيل “بلاك آرمي”، المساند للجيش الملكي، مطالبه لمسؤولي النادي، بإقالة محمد فاخر، مدرب الفريق، والطاقم التقني المشتغل معه، بداعي أنه فشل في الوفاء بوعوده بإعادة الهيبة لـ”العساكر”، بتغييره الخطاب من قيادة النادي إلى استعادة مجده الكروي، إلى أنه (الطاقم التقني) يشتغل حاليا على إعادة بناء الفريق.

وحَذَّر الفصيل، في تقرير له على صفحته الرسمية على “فايسبوك”، “من تسوّل له نفسه التلاعب بمشاعر الجماهير العسكرية مهما كانت مكانته”، مردفا “فمطلبنا واضح وهو إقالة المدرب ومن معه”.

وعَادت المجموعة لموضوع التسجيل الصوتي المسرَّب للاعب الفريق يوسف القديوي، الذي حمل اتِّهامات لمدرب الفريق محمد فاخر، بـ”التسمسير” والمتاجرة في انتدابات ورسمية اللاعبين، حيث تساءلت عن مصير التحقيق الذي كانت إدارة النادي قد فتحته في القضية، مبدية تخوُّفها من أن يتم إقبار الموضوع الذي مس سمعة العديد من الأطراف، أهمهم فريق الجيش الملكي.

وكان القديوي قد خص “هسبورت” بتصريح نفى فيه أن يكون قد تفوَّه بما تم إذاعته في التسجيل المذكور، مؤكدا أن جزءً كبيرا من المكالمة الهاتفية تم فبركته بما يتطابق وصوته، فيما الجزء الآخر قاله فعلا”.

وقَالَ القديوي إن التسجيل الصوتي لمكالمة جمعته بأحد أنصار النادي، تعود إلى ما بعد مباراة “العساكر” أمام نهضة بركان، وأنها لم تتضمن أي اتِّهامات أو أي نوع من الإساءة لمحمد فاخر، ولا لأي من زملائه داخل النادي، ولم يتطرق خلال حديثه سوى عن الجانب التقني المتعلق بالفريق، فقط.

وتَضمَّن التسجيل الصوتي المذكور، محادثة بين القديوي والمدعو بوعلام، أحد محبي الفريق، يتهم فيها اللاعب فاخر بكونه “بزناس”، مستدلا بأن المدرب حصل من عبد الغني معاوي على 40 مليونا سنتيما، ومن اسماعيل بلمعلم على 60 مليونا، مقابل انتدابهما وضمان لعبهما للفريق.

كما جاء في التسجيل، الذي يزعم القديوي بكونه مفبركا، قول هذا الأخير إن فاخر يضع خططه وفق أسماء معينة أدت ثمن وجودها في التشكيل الرسمي، مردفا “الغنجاوي مثلا، الذي يجمع جمهور الجيش على مكانته ضمن التشكيلة تم التخلي عنه انتقاما منه، لأنه على علاقة قرابة مع نور الدين البوشحاتي، الذي كان رئيس لجنة المنتخبات في الجامعة، حيث كان قد أبعد فاخر عن المنتخب المحلي”.

وأَضَافَ القديوي في التسجيل نفسه، أن مصطفى الشادلي، مدرب حراس مرمى الجيش الملكي، هو من يتكلف بمهمة جمع الأموال من اللاعبين الذين يرغبون في الانتقال إلى “الزعيم”، مردفا في سياق منفصل “فاخر وطاقمه يحاولون استفزازنا كلاعبين بترديدهم اسم الرجاء أمامنا، حتى أنهم تأخروا علينا في إحدى الحصص التدريبية بداعي متابعتهم مباراة للرجاء”.

وأَوْضَحَ القديوي أن فاخر يتلاعب بالجيش الملكي وجماهيره حتى يتمكّن من إقناع إدارة النادي بضرورة استقدام لاعبين جدد خلال فترة الانتقالات الشتوية، مردفا “لديه 6 لاعبين جاهزين ينوي انتدابهم بمقابل مادي خاص، وبعدها وحتى إذا تم الانفصال عنه فسيكون الرابح الأكبر بـ 500 مليون على الأقل في جيبه عائدات السمسرة في اللاعبين”.