سياسة

حضور أمني مكثف يرافق الجلسة المؤجلة لانتخاب رئيس المجلس الجماعي للرباط

يحسم اليوم الجمعة، أمر رئاسة المجلس الجماعي للرباط، بعد صراع بين حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

ويشهد مقر ولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة، حضورا أمنيا كثيفا يرافق جلسة انتخاب رئيس مجلس جماعة الرباط، المنصب، الذي صار شبه محسوم أن تظفر به أسماء غلالو عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وينافسها في ذلك حسان لشكر، ابن الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، الذي تبدو حظوظه ضعيفة.

وتتجه غلالو إلى الظفر بعمودية العاصمة، بعدما عقدت قيادات أحزاب التحالف الرباعي، الذي يضم التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، والاستقلال، والحركة الشعبية، مساء أمس الخميس، اجتماعا ضم عشرات المنتخبين في مجلس الرباط، وذلك في منزل مرشحة الأحرار، تجدد فيه تأكيد منح الرئاسة لغلالو، كما حسمت فيه تشكيلة مكتب المجلس الجماعي.