الرئيسية مال وأعمال حكومة العثماني تتفاءل بجلب استثمارات خارجية قبل متم العام الجاري

حكومة العثماني تتفاءل بجلب استثمارات خارجية قبل متم العام الجاري

كتبه كتب في 2018-10-15 - 8:37 م

أبدت حكومة سعد الدين العثماني تفاؤلها بقدرة الاقتصاد المغربي على جلب استثمارات خارجية، رغم التراجع الكبير الذي سجلته في سنة 2018 مقارنة بالسنة الماضية.

وضمن التوقعات التي قدمتها الحكومة، وهي تعد مشروع قانون المالية لسنة 2019، فإن المغرب يتجه إلى جلب استثمارات خارجية تعادل ما تم تحقيقه سنة 2017.

يأتي هذا رغم المعطيات التي قدمها مكتب الصرف بشأن تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة، التي تؤكد انخفاض النسبة بـ 8.6 في المائة عند متم غشت 2018، لتستقر في 16.5 مليار درهم مقابل 18.07 مليار درهم خلال الفترة نفسها من السنة الماضية.

رئيس الحكومة قال، في لقاء حزبي يوم الجمعة الماضي، إن المغرب يعد قبلة للاستثمارات الخارجية رغم أنها شهدت تراجعا في الأسدس الأول من السنة الجارية، مضيفا أنها يمكن أن تكون في الاتجاه نفسه الذي سجلته السنة الماضية أو أكثر.

وبرر العثماني قدرة المغرب على جلب استثمارات جديدة بكون “المملكة تعد الدولة الثالثة الجاذبة للاستثمار في إفريقيا وفقا للتقارير الدولية”، كاشفا أن “استثمارات طنجة لوحدها وفرت نصف مليون شغل على مدى السنوات القليلة الماضية”.

من جهة ثانية، أعلن رئيس الحكومة أن هناك استثمارات ستحط بالمغرب قريبا، موردا أن الملك سيستقبل مستثمرين لتوقيع اتفاقيات جديدة، وستنعقد لجنة الاستثمارات التي ستؤشر على الاتفاقيات التي سيبرمها المغرب مع مستثمرين أجانب.

وكان مكتب الصرف قد أعلن في آخر نشرة له للمؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية لشهر غشت 2018 أن تراجع الاستثمارات الخارجية يعزى إلى ارتفاع النفقات بـ 39.6 في المائة، وتراجع المداخيل بـ 2.2 في المائة.