سياسة

“خروقات” في عمليات انتداب المؤتمرين تُحرج قيادات حزب “البام”

رغم طي حزب الأصالة والمعاصرة لصفحة الخلاف عبر مصالحة التيارين السياسيين المتصارعين، إلا أن عملية انتداب مؤتمري المؤتمر الوطني الرابع في الجهات والأقاليم شابها الكثير من “الخروقات” وفق ما أعلنه عدد من قادة “البام “.

واستنكر “باميون” من مختلف مناطق المغرب الطريقة التي جرت بها عمليات انتداب المؤتمرين نهاية الأسبوع الماضي، مؤكدين أن الجموع العامة لاختيار المؤتمرين لم تحترم المساطر القانونية.

وفي مدينة العيون، أدت الخلافات بين أعضاء “البام” إلى عقد جمعين عامين لاختيار المؤتمرين، وهو ما أحرج قيادة الحزب حول اللائحة القانونية التي سيتم الحسم فيها. كما ندد “باميو الصحراء” بما اعتبروه إقصاء لعدد من المنخرطين من حضور المؤتمر الوطني الرابع المزمع عقده في سابع فبراير المقبل.

وفي جهة بني ملال خنيفرة، تحدثت مصادر حزبية عن إجراء عمليات الانتداب في أحد منازل القيادات الحزبية لاختيار مؤتمرين على المقاس.

وسارع رئيس اللجنة التحضيرية، سمير كودار، إلى الإعلان عن فتح باب الطعون بعد انتهاء عملية الانتداب أمس الأحد؛ كما طالب أعضاء الحزب بـ”التمسك بالنفس الجماعي الوحدوي كمدخل أساسي لإنجاح المؤتمر”.

وطمأن كودار، في بلاغ باسمه، “المناضلات والمناضلين الذين سوف يتقدمون بالطعون في بعض التجاوزات التي قد تكون شابت عملية انتداب مؤتمرات ومؤتمري المؤتمر”، مشددا على أن “البام سيتعامل بكل مسؤولية وحزم مع هذه الطعون بتنسيق تام مع رئيس لجنة فرز العضوية، احتكاما للقوانين والإجراءات المنظمة لهذه العملية”.

بدورها دعت ابتسام عزاوي، النائبة البرلمانية وعضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، رئيس اللجنة التحضيرية إلى الحرص على سلامة عملية انتداب المؤتمرين.

وتوصلت عضو اللجنة التحضيرية، وفق بلاغ عممته باسمها، بعدد من الشكايات في عدد من الأقاليم والجهات بخصوص رصد بعض ما يعتقد أنها “خروقات في عملية انتداب المؤتمرات والمؤتمرين للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة الذي سينعقد بالجديدة أيام 7، 8 و9 فبراير 2020”.

وطالبت العزاوي كودار بدعوة المشرفين عن الجموع العامة إلى احترام المسطرة التي سبق أن عممت في الموضوع، والحرص على مراسلة الإدارة المركزية لكل من له الصفة لحضور الجموع العامة لتفادي حالات معزولة تم رصدها، ثم نشر أسماء المؤتمرات والمؤتمرين بالموقع الرسمي للحزب.

القيادي في الحزب ذاته سمير أبو القاسم أكد أن “صفة المؤتمر لا تكتسب قانونيا إلا بالانتخاب في المؤتمرات والجموع العامة الترابية، وليست هناك أي صيغة أخرى يمكنها أن تقوم مقام الانتخاب”

وأقر سمير أبو القاسم، في “تدوينة” على موقع “فايسيوك”، بوقوع خروقات في عملية انتداب المؤتمرين، داعيا اللجنة التحضيرية إلى “توثيق جميع عمليات التصويت التي تمت لانتخاب المؤتمرين في جميع الجهات والأقاليم”، وزاد: “نظرا لما يقع اليوم من خروقات، في إطار التحضير للمؤتمر الوطني الرابع، داخل الجهات والأقاليم، هل يمكن للجنة التحضيرية أن تقدم للمؤتمر تقارير خاصة عن تفاصيل العمليات الانتخابية، قبل بداية أشغال المؤتمر، للتحقق من أحقية صفة الانتداب بالنسبة لجميع المؤتمرين، وإلا فإن أمر تقديم الطعن في قانونية المؤتمر وخلاصاته ونتائجه سيكون أسهل من حتى في مناطق شتى”.

وأعلن كل من محمد الشيخ بيد الله وعبد اللطيف وهبي وعبد السلام بوطيب رسميا ترشحهم لقيادة “الجرار”، ويرتقب أن يعلن أيضا عضو المكتب السياسي سمير بلفقيه عن ترشحه، وفق مصادر .

>