رياضة

رسالة مؤثرة من رونالدو لقائد الأسود المعتزل

حل النجم المغربي المهدي بنعطية، الذي اعتزل اللعب لمنتخب الأسود مؤخرا، ضيفا على تليفزيون “مونت كارلو”، حيث عاد لاعب يوفنتوس السابق ليستحضر دوافع اعتزاله دوليا.
مسار احترافي كبير

وعن مسيرته الكبيرة في الملاعب الأوروبية قال بنعطية: “ستظل كل التجارب التي خضتها مميزة ومدونة بمداد الفخر في مسيرتي”.
وتابع: “لقد لعبت لفرق يتمنى أي لاعب حمل قميصها، وكنت دائما مثالا للاعب المنضبط، والحمد لله مع كل فريق خلفت بصمة كبيرة ومميزة وتحصلت على بطولات كبيرة، حتى انتقلت باقتناع تام لنادي الدحيل (القطري)، وأنا سعيد بوجودي داخل مجموعته”.
ضجر من الانتقادات
وعن قرار الاعتزال المفاجئ، قال: “كان لابد من اتخاذ قرار حاسم كهذا في مساري بعد طول تفكير ودراسة من كافة الجوانب”.
وأردف: “قرار كهذا لابد أن يأتي بعد تفكير هادئ ومنسجم مع تطلعاتي للمستقبل. تأسفت لنتيجة (المغرب) في الكان، كما أني لم أكن راضيا عن المستوى الذي ظهرت به المجموعة ككل دون أخوض في التفاصيل”.

وأوضح: “مللت أيضا من التفاهات، ومن تحميلي مسؤولية إشراك لاعبين والتحكم في القائمة والتشكيلة، ولم يعد هناك أي مجال لأخرج كل مرة لأنفي كل هذا، فقررت الاعتزال، لأنعم بقليل من الراحة والهدوء”.
رسالة مؤثرة من تورينو
فاجأ مقدم الحلقة بنعطية برسالة فيديو مباشرة عبر تقنية “سكايب” من زميله السابق كريستيانو رونالدو، الذي لعب معه داخل يوفنتوس.
رونالدو توجه بتحية خاصة لبنعطية وقال له: “إنه لاعب مميز وصديق خاص لي. أنا أسميه “المروكي” نسبة للمغرب الذي أعشقه كبلد، وله مكانة متميزة عندي”.
وواصل “الدون” حديثه: “بنعطية لاعب كبير وشخص رائع، أنا تشرفت باللعب معه، وأتمنى أن ألعب معه مستقبلا كما أتمنى له مشوارا موفقا، لقد سعدت بالفترات التي قضيناها معا، وكذلك الذكريات التي جمعتنا سويا”.
من جانبه أثنى بنعطية على “رونالدو الإنسان واللاعب”، واحترافيته الكبيرة التي تستحق على حد قوله “أن تمثل مصدر إلهام للناشئة والأجيال الصاعدة”.

>