الرئيسية مجتمع زيادة حمولة شاحنات البضائع تثير مخاوف ارتفاع حوادث السير

زيادة حمولة شاحنات البضائع تثير مخاوف ارتفاع حوادث السير

كتبه كتب في 2018-11-07 - 11:41 ص

بشكل غير متوقع، اتفقت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء مع مهنيّي النقل الطرقي للبضائع على زيادة حمولة الشاحنات، بعد دخولهم في إضراب عن العمل، ما أثار مخاوفَ من أنْ يؤدّي السماح بهذه الزيادة إلى التسبب في زيادة حوادث السير.

ورغم أنّ وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء وضعتْ سقف 30 في المائة كأقصى حدّ لزيادة حمولة الشاحنات، ريثما تتم دراسة الجوانب التقنية والقانونية المتعلقة بزيادة حمولة مركبات نقل البضائع، فإنّ المهتمين بقطاع السلامة الطرقية يقولون إنّ هذا القرار ينطوي على خطورة كبيرة.

ويرى رضا الحسناوي، الرئيس الجهوي للمرصد الوطني للنقل وحقوق السائق المهني بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، أنَّ قرار السماح بزيادة حمولة مركبات نقل البضائع بنسبة 30 في المائة “متسرّع وغير مسؤول”، معتبرا أنّه “جاء تحت ضغط مهنيي النقل الطرقي للبضائع”.

وعدّ الحسناوي زيادة الحمولة من أهمّ الأسباب المؤدية إلى حوادث السير التي ترتكبها مركبات نقل البضائع؛ ذلك أنّ المسافة التي تتطلبها عملية الفرملة تتضاعف أربع مرات كلما كانت الحمولة أكبر، على حد قوله، مضيفا: “إذا كان السائق يحتاج إلى مسافة 20 مترا، مثلا، لكبْح العربة، فإنّه سيحتاج إلى 80 مترا إذا كانت حمولة العربة زائدة”.

في المقابل، قلّل يوسف السوقي، عضو اتحاد النقابات المهنية بالمغرب، من احتمال أن تفضي زيادة حمولة مَركبات نقل البضائع إلى ارتفاع حوادث السير، قائلا في تصريح لهسبريس: “العربات التي ترتكب حوادث السير أكثر هي السيارات وليس الشاحنات”.

واعتبر السوقي أنّ “مَن يشتري شاحنة بمائة وثمانين مليونا لا يُمكن أن يُحمّل شاحنته أكثر مما تَحتمل، وبالتالي فلا خوف من قرار زيادة الحمولة بنسبة 30 في المائة”. لكنّ مصطفى الحسناوي يرى أنّ زيادة حمولة عربات نقل البضائع على الحمولة الأصلية ينطوي على خطورة كبرى، وأوضح: “حتى لو افترضنا أن أرباب عربات نقل البضائع سيزيدون فقط الحمولة بنسبة 30 في المائة المتفق عليها فإن هذا القرار سيدفع المهنيين العشوائيين إلى زيادة الحمولة بنسبة أكبر، لأنهم يدركون أنّ المراقبة ستخفّ”، ذاهبا إلى وصف قرار وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء بـ”القرار العشوائي الذي أمْلته الرغبة في إنهاء إضراب مهنيي النقل الطرقي للبضائع”.