الرئيسية صحة عقد لقاء مع العثماني يعلق احتجاجات نقابات أطباء الخاص والعام

عقد لقاء مع العثماني يعلق احتجاجات نقابات أطباء الخاص والعام

كتبه كتب في 2018-12-11 - 6:17 م

بعد أن وافقت رئاسة الحكومة على استقبال ممثلين عنها الأسبوع المقبل، قررت نقابات الأطباء، في اللحظات الأخيرة، تعليق وقفة احتجاجية كانت قد دعت إليها أمام الهيئة الوطنية للأطباء.

وحسب بلاغ صادر عن النقابات الممثلة للأطباء بالقطاع الخاص والمصحات والقطاع العام والتعليم العالي، فقد تمت الاستجابة لطلب عقد اجتماع مع رئاسة الحكومة سيتم تحديد موعده الأسبوع المقبل.

وأوضحت النقابات الـ11 الموقعة على البيان أنه خلال الاجتماع المرتقب، ستعمل على توضيح موقفها الداعي إلى تغيير القانون المنظم للهيئة الوطنية للأطباء، وبالتالي طلبها بتأجيل انتخابات الهيئة، مؤكدة أنها ستعمل على “توفير كل الأجواء الملائمة لكي يكون الحوار هادئا ومفيدا لما فيه مصلحة مواطنينا والمنظومة الصحية ومهنة الطب وبلدنا العزيز”.

وفي هذا الإطار، قال محمد أغوتان، الكاتب العام للجامعة الوطنية للصحة، إن التعديلات المطلوبة على القانون الأساسي المنظم للهيئة الوطنية للأطباء تهم ثلاث نقاط أساسية، “لمواكبة السير العادي لمهنة الطب ومراقبتها من الناحية الأخلاقية والقدسية للمهنة”.

وأوضح أغوتان، في تصريح لهسبريس، أن هذه التعديلات تتمثل بشكل أساسي في “ضرورة التنصيص على أنه لا يمكن للطبيب أن يعتبر ناخبا إلا إذا كان قد أدى كل واجباته السنوية”، وأن “مرشح القطاع الخاص يصوت له فقط أطباء القطاع الخاص، ومرشح القطاع العام لا يصوت له سوى أطباء هذا القطاع، فيما يصوت لمرشحي القطاع الجامعي أساتذة هذا القطاع”.

وشرح أغوتان التعديل الثالث قائلا: “في إطار الجهوية المتقدمة، يجب منح المجالس الجهوية صلاحيات أكثر، سواء تعلق الأمر بالتسيير الإداري أو المادي، من أجل حل مشاكل الجهة دون انتظار القرارات من الهيئة الوطنية التي يجب أن تكون لها صلاحيات كبرى”.

وسبق أن عبرت النقابات الممثلة للأطباء بالقطاع الخاص والمصحات والقطاع العام والتعليم العالي عن أملها في تدخل الملك محمد السادس من أجل تأجيل تاريخ انتخابات الهيئة الوطنية للأطباء المقرر يوم 23 دجنبر الجاري.

يذكر أنه سبق لمصطفى الشناوي، الكاتب العام الوطني للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن اعتبر أن هناك “لوبي مصلحيا يهيمن على الهيئة، ويفرض إيقاعه ويسعى إلى ممارسة التحكم على الأطباء بها، بمن فيهم رئيسها”.