مال وأعمال

في حادثة تبدو الأغرب.. هكذا سُرقت ساعات العاهل المغربي!

يبدو أن في هذه الأيام أصبح من الصعب العثور على أمن جيد، حتى لو كنت ملكاً! ففي حادثة تبدو الأغرب، تم سرقة ساعات العاهل المغربي ويبلغ عددها 36 ساعة من أرقى الماركات من قبل عصابة مؤلفة من 15 شخص بينهما سيدة كانت تشرف على تنظيف القصر وتعتبر هي الرأس المدبر لعملية السرقة. فماهي تفاصيل القصة؟

اقرأ ايضا: سيجارة تسبب في سرقة ساعة تفوق قيمتها 830 ألف دولار

يُعرف الملك محمد بحبه للساعات الفاخرة، فقد تم تصويره وهو يرتدي ساعة Patek Philippe المرصعة بالأماس، من الذهب الأبيض بقيمة 1.2 مليون دولار قبل عامين فقط، لكن أن تتم عملية سطو في قصر ملكي فهذا يدل على ان أمن الملك تم اختراقه وأن شخصاً مقرباً منه قد كشف كل هذه الأسرار عن الساعات الفاخرة.

وفي عام 2015، أطلقت Forbes على العاهل لقب “احد أغنى اغنياء العالم”، حيث بلغت ثروته الصافية 5.7 مليار دولار. كما بلغ في العام الماضي 20 عاماً على توليه العرش بعد وفاة والده عام 1999. تتناقل الأوساط عن طريقة استخدامه لأمواله وصرفها ببذخ واقتناء المجوهرات باهظة الثمن، وامتلاك الأعمال الفنية النادرة، وعلى ما يبدو أرقى الساعات في العالم .

لكن الملك المغربي ليس الشخص الوحيد الذي وقع ضحية لسرقة ضخمة، ففي ديسمبر، سرق اللصوص مجوهرات بقيمة 67 مليون دولار من منزل تمارا إكلستون في لندن  القريب جداً من قصر باكنغهام.

تمت ملاحقة  15 شخصا في قضية سرقة 36 ساعة يد فاخرة للملك المغربي، بينهم متهمة رئيسية كانت تعمل في تنظيف أحد القصور.

واعتقل هؤلاء أواخر العام الماضي بتهمة سرقة الساعات الفاخرة والاتجار فيها مع تذويب بعضها وبيع مكوناتها الثمينة لتجار ذهب، وتوصف التهمة بتشكيل “عصابة إجرامية” و”السرقة الموصوفة”.
حيث حكم على المتهمة الرئيسية بالسجن 15 عاما، ونال شريكها العقوبة نفسها، فيما حكم على المتهمين الرجال الآخرين بالسجن أربع سنوات وهم تجار ذهب أو وسطاء.

×

تابعنا على الفايسبوك

فيروس كورونا في المغرب

المبيان التراكمي لتطور فيروس كورونا في المغرب
فيروس كورونا في المغرب