ملفات مهمة تحملها وزيرة داخلية إسرائيل في زيارتها للمغرب

تبدأ وزيرة الداخلية الإسرائيلية إيليت شاكيد الاثنين زيارة رسمية إلى المغرب تستمر حتى الخميس لتعزيز التعاون المتنامي بين البلدين، تجري خلالها مباحثات مع وزراء ومسؤولين مغاربة كبار، وفق ما أفاد مصدر دبلوماسي وكالة فرانس برس.

 

 

 

 

 

ينتظر أن تتضمن زيارة شاكيد إقامة تعاون يتيح هجرة مغاربة للعمل في إسرائيل في قطاعات البناء والتمريض، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية الإسرائيلية في بيان. وهي رابع وزيرة إسرائيلية تزور المغرب، منذ استئناف البلدين علاقاتهما أواخر العام 2020 برعاية أميركية.

 

 

 

 

 

ويرتقب أن تتباحث الوزيرة الإسرائيلية مع نظيرها المغربي عبد الوافي لفتيت، فضلا عن وزير الخارجية ناصر بوريطة ووزيرة الاقتصاد نادية فتاح علوي ومسؤولين مغاربة كبار.

 

 

 

 

 

تتزامن هذه الزيارة مع إعلان زعيمي الإئتلاف الحاكم في إسرائيل، رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لبيد، الاثنين طرح مشروع قانون لحل البرلمان ما يستدعي بعد ذلك الدعوة إلى انتخابات مبكرة.

 

 

 

 

 

ووقع المغرب وإسرائيل، منذ استئناف علاقاتهما الدبلوماسية، اتفاقيات للتعاون في عدة مجالات أمنية واقتصادية وثقافية ورياضية.

 

 

 

 

 

 

 

وكان من أبرزها اتفاق تعاون أمني غير مسبوق يتيح للمغرب خصوصا الحصول بسهولة على معدات إسرائيلية عالية التكنولوجيا، وقع خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس للرباط أواخر العام الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

وأبرم البلدان في فبراير كذلك، اتفاقا للتعاون الاقتصادي يطمح لزيادة قيمة التبادلات التجارية بينهما أربعة أضعاف لتصل إلى نصف مليار دولار سنويا .

 

 

 

 

 

 

 

كذلك أطلق البلدان خطوطا جوية مباشرة، تسهل خصوصا سفر السياح الإسرائيليين من أصول مغربية، إلى المملكة بعدما كانوا يضطرون للمرور عبر بلدان أوروبية.

 

 

 

 

 

جاء تطبيع علاقاتهما في إطار اتفاق ثلاثي، ينص أيضا على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المملكة على صحرائه.

 

 

 

 

 

 

 

ورغم أن القضية الفلسطينية تثير الكثير من التعاطف تاريخيا في المغرب، إلا أن دعوات الهيئات المتضامنة مع الفلسطينيين للاحتجاج على التطبيع لا تلقى في العموم استجابة واسعة.

 

 

 

 

 

في المقابل أعربت الرباط عن إدانتها الشديدة “لاعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلية”، عقب الصدامات العنيفة التي شهدتها مدينة القدس في أبريل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.