الرئيسية تكنولوجيا و علوم “هجرة الأدمغة” من المغرب..20 ألف خبير مغربي فضلوا العمل خارج البلاد.. و12 سنة عجاف لمخطط حكومي

“هجرة الأدمغة” من المغرب..20 ألف خبير مغربي فضلوا العمل خارج البلاد.. و12 سنة عجاف لمخطط حكومي

كتبه كتب في 2019-04-01 - 1:30 م

“عندما يحصد المرء المعرفة، ويتلقى تكوينا علميا في بلاده، أول ما يشد انتباهه هو “الهجرة” نحو أوربا، أو أمريكا، لذلك أصبحت هجرة عقول المهنيين، والطلبة الشباب من المغرب نقطة ساخنة للجدل في الأوساط الفكرية، والإعلامية في البلاد”، هذا ما كشفته مجلة، “Arab Weekly” الناطقة بالإنجليزية، والتي تُعنى بالتطورات الجارية في الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا.

 وكشفت المجلة الأسبوعية، التي تصدر من الولايات المتحدة الأمريكية، أن أعلى سلطة سياسية في المغرب، بات يؤرقها موضوع “هجرة الأدمغة”، ففي غشت من العام الماضي، أشار الملك محمد السادس، خلال كلمته بمناسبة ثورة الملك والشعب، إلى أن “الكثير من الشباب في المغرب، وخاصة خريجي جامعات العلوم والتكنولوجيا، يفكرون في الهجرة، ليس فقط بسبب الحوافز المادية المغرية في الخارج، ولكن أيضًا بسبب إنهم لا يجدون في بلدهم الظروف المناسبة للتوظيف والتقدم الوظيفي، والابتكار، والبحث العلمي”.

وكشف المصدر ذاته أن دراسة حديثة أشارت إلى أن المملكة لديها ثاني أعلى معدل لهجرة الأدمغة في منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، على الرغم من أن الرباط بدأت في إطلاق محاولة للتخفيف من حدة هذا الإشكال، في عام 2007 وقدمت الحكومة المغربية المنتدى الدولي للكفاءات المغربية في الخارج  (FINCOME) لجذب المهنيين الشباب، والأكاديميين المغاربة، الذين يعملون في الخارج إلى المغرب، وإدماجهم في قطاعات التعليم العالي، والبحث العلمي، والأعمال في البلاد.

وبعد مضيي زهاء 12 سنة من إطلاق المخطط الحكومي المذكور، كشفت دراسة نشرتها جامعة الدول العربية، العام الماضي، أن هناك حوالي 50000 طالب مغربي يدرسون في الخارج، وحوالي  20 ألف خبير مغربي في مجالات مختلفة اختاروا العمل خارج بلدهم.

 وعزز هذا الطرح الدراسة، التي أطلقها موقع “روكريت” الرائد في مجال التوظيف، حيث كشف بدوره أن 91 في المائة من الخريجين المغاربة يحلمون بمغادرة البلد والعثور على فرصة مهنية في الخارج، لأنهم يعتقدون بأن الهجرة من المغرب ستساعدهم في الارتقاء، والتطور في مسارهم المهني.

وأكدت الفيدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال والأوفشورينغ، أن المدراس، والمعاهد المغربية، تكون سنويا 8000 إطار، وخبير في مجال تكنولوجيا المعلوميات، غير أن نسبة تصل إلى 20 في المائة، تهاجر صوب الخارج دون تردد، حتى وإن كان السوق المغربي يحتاجهم بشدة.

 وكشف موقع” thearabweekly” ، اليوم الأحد، أن المنتدى الدولي للكفاءات المغربية في الخارج، الذي أطلقته الحكومة، أنشأ قاعدة بيانات للأشخاص المغاربة من ذوي الكفاءات في الخارج، ويهدف البرنامج إلى توفير الخبرة في تحديد أهداف، واستراتيجيات التنمية في مختلف القطاعات، وتقييم المشاريع البحثية، وجذب الاستثمارات، والشراكات.

المصدر ذاته أكد أن وزير التربية الوطنية والتوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، قال إن برنامج FINCOME هو أحد الاستراتيجيات، والبرامج التي يعمل المغرب على تنفيذها لوقف هجرة الأدمغة.

وقال هشام متحد، أستاذ وباحث في العلوم السياسية والاستراتيجية في كندا لـ” thearabweekl”، إن الحكومة المغربية لم تأخذ قضية هجرة الأدمغة على محمل الجد، خصوصا عندما يكون المغرب، الآن، في حاجة ماسة إليهم أكثر من أي وقت مضى.

ودعا متحد الحكومة المغربية إلى التعامل بمسؤولية لكبح هجرة الأدمغة، وقال: “عليها أن تعمل بجدية لاستعادة الخبراء والكفاءات المغاربة المقيمين في الخارج، وإدماجهم من أجل المساهمة في تسريع تنمية البلاد”.

وأردف المتحدث ذاته: “إن رأس المال البشري هو أساس التنمية الاجتماعية، والاقتصادية في كل بلد، وخزان للذاكرة الجماعية، التي هي أساس أي ازدهار وطني”.