مجتمع

هذه تفاصيل خطة حكومية ينتظرها القصر الملكي بشأن التكوين المهني

على بعد أسبوع من نهاية المهلة التي حددها الملك محمد السادس للحكومة لإعداد تصور متكامل حول التكوين المهني، بدأت معالم هذه الخطة، التي أعدتها قطاعات وزراية برئاسة رئيس الحكومة وسترفع إلى الجالس على العرش، تتضح.

وكان الملك محمد السادس قد أعطى تعليماته، في فاتح أكتوبر الجاري، لكي تعمل اللجنة التي يرأسها رئيس الحكومة في مجال التكوين المهني، في أجل ثلاثة أسابيع، على بلورة وعرض مشاريع وإجراءات دقيقة حول التكوين المهني، سيتم تمويلها على الخصوص بدعم من صندوق الحسن الثاني، والشروع في تطبيقها الفوري.

وبهذا الخصوص، يرتقب أن تقدم الحكومة، بحسب مصادر من داخلها، برنامجا متكاملا أمام الملك حول التكوين المهني يتضمن مجموعة من الإجراءات سيبدأ العمل بها بداية من سنة 2019.

وفي هذا الصدد، قررت الحكومة تجديد مسالك التكوين المهني ومؤسسات التكوين لتكون متكيفة مع المستقبل، وإعادة هيكلة شعب التكوين المهني، وإحداث مراكز جديدة لتكوين وتأهيل الشباب.

وفي الوقت الذي سيتم فيه إنشاء مجلس التوجيه المبكر نحو الشعب المهنية، يحمل التصور الحكومي الجديد آليات لتطوير التكوين بالتناوب، مشيرا إلى أهمية إدماج تعلم اللغات الأجنبية، ودعم الشباب لإنشاء المقاولات.

من جهة ثانية، يرى التصور الحكومي الجديد أن دعم منحة التكوين المهني يعد إجراء استراتيجيا لتثمين التكوين المهني وإعطائه قيمة، معلنا أنها سترفع عدد المستفيدين من 11 ألفا خلال الموسم الدراسي الماضي إلى 60 ألفا خلال الموسم الجديد.

وكان الملك محمد السادس قد شدد في جلسة عمل حول التكوين المهني على ضرورة تطوير عرض التكوين المهني بشكل أكبر، من خلال تبني معايير جديدة للجودة، خاصة في قطاع الفندقة والسياحة، بكيفية تحفز وتواكب الإقلاع الضروري لهذا القطاع الاستراتيجي، وأبدى حرصه على التكوين المهني في قطاع الصحة، بما يشمل المهن شبه الطبية، ومهن تقنيي الصحة، لا سيما في مجال صيانة وإصلاح التجهيزات الطبية، حيث توجد إمكانيات حقيقية للتشغيل.

وأعطى الملك توجيهاته قصد بلورة تكوينات مؤهلة قصيرة، تناهز مدتها أربعة أشهر، تشمل وحدات لغوية وتقنية مخصصة للأشخاص الذين يتوفرون على تجربة في القطاع غير المهيكل، من أجل منحهم فرصة الاندماج في القطاع المهيكل وتثمين خبراتهم وملكاتهم.

×

تابعنا على الفايسبوك

فيروس كورونا في المغرب

المبيان التراكمي لتطور فيروس كورونا في المغرب
فيروس كورونا في المغرب