الرئيسية مجتمع وفاة محام تؤجل محاكمة المتهمين في ملف الذبيحة السرية بالبيضاء

وفاة محام تؤجل محاكمة المتهمين في ملف الذبيحة السرية بالبيضاء

كتبه كتب في 2019-04-16 - 11:50 ص

تسببت وفاة محامي أحد المتهمين المتابعين في ملف الذبيحة السرية، الذي تنظر فيه محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، في تأجيل الجلسة إلى غاية الأسبوع المقبل.

وقررت هيئة الحكم تأجيل الجلسة التي عقدت أمس الاثنين بالدار البيضاء، بالنظر إلى وفاة أحد المحامين، الأسبوع الماضي، كان ينوب عن أحد المتهمين، ما يستوجب تعويضه بمحام آخر.

وشهدت جلسة الاثنين إثارة دفاع المعتقلين في هذا الملف قضية ترجمة الخبرة التي أجرتها مصالح المختبر الوطني للدرك الملكي على مادة “ميمي”، التي سبق للدرك الملكي بجماعة الشلالات حجزها بعد اعتقال المتهمين في القضية.

وقررت المحكمة إرجاء النظر في مسألة ترجمة خبرة الدرك الملكي إلى وقت لاحق، على أن تتواصل في الجلسات المقبلة مرافعات الدفاع قبل الدخول إلى المداولة والنطق بالحكم في هذه القضية التي تحظى باهتمام الرأي العام الوطني.

وكان دفاع المعتقلين قد اعتبر في الجلسة الماضية أَن الخبرة على مادة “ميمي” كان يفترض أن تتم قبل الحكم عليهم في المرحلة الابتدائية، وليس إلى حين بلوغ القضية مرحلة الاستئناف.

وسبق لممثل النيابة العامة بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء أن طالب بتأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق المتهمين، قائلا: “إن الأفعال التي ارتكبها هؤلاء لا يمكن لشخص سوي أن يقوم بها، لأن من يقبل على تسمين الكلاب وذبحها وطحنها وتقديم لحومها للمواطن غير سوي”، مضيفا أن من “يقوم بذلك فقد تجرد من إنسانيته”.

وشدد ممثل الحق العام على أن “الأفعال موضوع المتابعة تبقى ثابتة في حق المتهمين نظرا لحالة التلبس”، لافتا إلى أن المسمى “الرداد” اعترف في البحث التمهيدي بأنه فعلا يمارس الذبيحة السرية.

من جهته، حاول دفاع المتهمين دحض ما جاءت به النيابة العامة من خلال تأكيده أن محضر الضابطة القضائية “باطل”، حيث أشار المحامي حسن ماحي إلى أن “أي متابعة لا تأتي من عدم، والمتابعة اعتمدت على محضر باطل، وبالتالي فالحكم الابتدائي باطل”.