الرئيسية دولي حقوقيون وعالقون يتحدثون عن الانتقائية في الاستفادة من تذاكر العودة المجانية للوطن والاحتجاجات تصل لرئيس الحكومة

حقوقيون وعالقون يتحدثون عن الانتقائية في الاستفادة من تذاكر العودة المجانية للوطن والاحتجاجات تصل لرئيس الحكومة

كتبه كتب في 2020-06-25 - 11:32 ص

في ظل تسريع المغرب لإيقاع إعادة عالقيه بالخرج بعد انتظار دام ثلاثة أشهر، وإعلانه عن تنظيم ثلاثين رحلة جوية في أسبوع، تعيد مواطنيه من مختلف دول العالم، شرقا وغربا، لا زالت معايير انتقاء العالقين المحظوظين بالحصول على تذكرة العودة المجانية، تثير الكثير من الجدل.

الجدل الذي كان يرفعه العالقون بأصواتهم خلال وقفاتهم الاحتجاجية، وصل إلى الحقوقيين، حيث قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في رسالة وجهتها مؤخرا لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إن رحلات إعادة العالقين المغاربة من الخارج، وخصوصا في كل من إسبانيا وتركيا، تميزت، حسب المعطيات التي قالت إنها تتوفر عليها، بالتعتيم من طرف السفارات والقنصليات “كما تم انتقاء الأشخاص المستفيدين دون مراعاة للمعايير خصوصا حرمان الكثير من المسنين و ذوو الأمراض المزمنة من الدخول لبلدهم”.

الحديث الحقوقي عن الانتقاء، سبقه احتجاج من طرف العالقين، والذين يبلغ عددهم حسب تقديرات الحكومة 32 ألف، حيث سبق لهم أن تحدثوا عن انتقاء في الاستفادة من الترحيل، وعدم مراعاة عدد من المعايير التي تستوجب الاستفادة من أول الرحلات، مثل كبر السن والمرض والصعوبات المادية والآثار النفسية.

من جانبها، تردد الحكومة، على لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والمغاربة المقيمين بالخارج، التزامها بمعايير تقول إنها معيار للاستفادة من الترحيل المجاني الذي تنظمه، وهي معايير الهشاشة، المادية أو الاجتماعية، حيث تقول أنها اعتمدتها كذلك لاختيار أول وجهات إعادة العالقين، مثل الجزائر وتركيا وإسبانيا وعدد من الدول الافريقية مثل الجارة موريتانيا، قبل الانتقال لفرنسا وباقي الدول الأوروبية ودول الخليج.